شبه جزيرة مسندم

musandam.jpg

تقع شبه جزيرة مسندم على الحدود الشمالية لسلطنة عمان وترتفع الجبال في هذه المنطقة إلى  أكثر من ألفي متر عن سطح البحر الذي يحيط بها وتنتشر الجبال بصورة هندسية مرتبة طبيعياً، وتحتوي هذه المنطقة على أهم المعابر المائية وهو مضيق هرمز.

يعتبر تمازج البحر والجبل من المعالم التي تنفرد بها هذه المنطقة، ويضفي ركوب القوارب والسفن التقليدية متعة لا توصف، فيما يمكن لهواة الغوص في الشواطئ المرجانية الجميلة الاستمتاع بهواياتهم.بالإضافة إلى المواقع الأثرية.

وتعتبر خصب مركزا إقليميا لمحافظة مسندم وتبعد عن مسقط العاصمة نحو 570 كم. وتقع خصب في أقصى شمال المحافظة وتستمد اسمها من خصوبة تربتها ويوجد فيها ميناء خصب، كما تتميز ولاية خصب بروعة قراها وطرقها المثيرة المؤدية إلى قمم الجبال، وهناك رحلات جوية يومية من مسقط، كما توجد رحلات بحريه بالعبارات السريعة، كما يمكن الوصول إليها بالبر عن طريق معبر يمر بدولة الإمارات العربية المتحدة.

منطقة ذات أهمية استراتيجية كبيرة إذ تتحكم بمضيق هرمز، وتبعد عن إيران قرابة 50 كم، يكمن جمال هذه المنطقة بالمضايق، التي يصل طول بعضها إلى 20 كم بينما تحيطها جبال ترتفع إلى 2000م، وهي مكان مثالي للقيام بجولات في القوارب، يمكنك أن تبدأ رحلتك من منطقة “خصب” المشهورة والمحببة، مروراً إلى خور “شم”، ومن أهم الفعاليات السياحية في هذه المنطقة السباحة والغوص وزيارة قرية الأسماك الصغيرة، إنها بقعة رائعة للتعرف إلى التضاريس الطبيعية والتمتع بالماء.

تتميز شبه جزيرة مسندم عن بقية المناطق الساحلية بالسلطنة بوجود العديد من الخلجان العميقة والمحيطة بجدران رأسية من الحجر الجيري، والتي يتراوح ارتفاعها حوالي 200م فوق سطح البحر، بالإضافة إلى تميزها بشواطئ رملية محددة بتلك المنطقة.

وينقسم الساحل في شبه جزيرة مسندم إلى ثلاث مناطق رئيسية هي: من تيبات إلى رأس الشيخ مسعود، ومن رأس الشيخ مسعود إلى خصب، ومن خصب إلى دبا. ويتكون الخط الساحلي لهذه المنطقة من تضاريس متباينة تتراوح من مناطق ذات شواطئ رملية مفتوحة تصب فيها الأودية إلى منحدرات صخرية عالية يتراوح ارتفاعها بين 100-300م. كما تتميز هذه المنطقة بوجود الخيران الكبيرة والأراضي التي تغمرها مياه المد والجزر

 

ويعتمد سكان هذه المنطقة بشكل كبير على الموارد السمكية الوفيرة ويتركزون على الشواطئ، حيث تعتبر المياه شبه المغلقة للخلجان الضيقة العميقة مأوى للعديد من الطيور البحرية وخاصة المهاجرة خلال فصل الشتاء، وتعتبر جزيرة أم الفيارين من أهم المناطق لتعشيش الطيور وسلاحف الشرفاف، والتي تتواجد أيضاً في 16 شاطئ في المنطقة ولكن بأعداد قليلة، ناهيك عن أن هذه المنطقة تعتبر من المناطق الغنية بالشعاب المرجانية (مكتملة النمو) مقارنة بالمناطق الأخرى في السلطنة.

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن سوزان محمد

سوزان محمد هي رئيسة التحرير في موقع دليل المسافر العربي , تحمل سوزان درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة العلوم و التكنولوجيا في الأردن, مارست مهنة الهندسة لعدة أعوام و قررت ان تتابع شغفها في الكتابة و السفر فانضمت الى فريق عمل دليل المسافر العربي منذ التأسيس و هي عضو مشارك في مجتمع المحتوى العربي و الذي يهدف الى زيادة نسبة المحتوى العربي بشكل عام لمزيد من التواصل يمكنكم التواصل عبر هذا الإيميل:[email protected]

شاهد أيضاً

شركة كريستال لاغونز

شركة كريستال لاغونز تعزز أعمالها في قطاع تطوير البحيرات الاصطناعية في الإمارات والسعودية وعُمان ومصر والهند

المشاركات20 مليار دولار قيمة المشاريع التي تشارك بتطويرها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب …