الرئيسية / Uncategorized / متنزه سيرينغيتي الوطني

متنزه سيرينغيتي الوطني

serengeti-national-park.jpg

لا يمكن أن تقترب من الطبيعة و تلمس حمالها الأخاذ في أي بقعة أخرى على وجه الأرض كما هو الحال هنا! يعد متنزه سيرينغيتي الوطني متنزهًا وطنيًا (حديقة وطنية) ضخمًا في منطقة سيرينغيتي في تنزانيا. وهو يشتهر بشدة بالهجرة السنوية لما يزيد عن مليون ونصف المليون من حيوانات النو ذات اللحية البيضاء (أو الرمادية المخططة) و250 ألف حمار الزرد. ويُنظر إلى متنزه سيرينغيتي الوطني بشكل كبير على أنه أفضل محمية للحياة البرية في إفريقيا بسبب كثافة الحيوانات المفترسة والفرائس به.

يقسم المتنزه الى ثلاث اقسام:

سهول سيرينغيتي: تعد المراعي اللانهائية والتي لا تحتوي على أي أشجار تقريبًا في الجنوب هي المشهد الأكثر رمزية في المتنزه. وهذا المكان هو الذي يشهد تربية ثور النو، حيث إنها تبقي في السهول من ديسمبر إلى مايو. كما تظهر الحيوانات الأخرى ذات الأظلاف، مثل الحيوان الوحشي والغزلان والظبيان، والثيتل، والتوبي، والجاموس وظبي الماء- بأرقام ضخمة كذلك أثناء موسم الأمطار. تعد التلال الصغيرة بمثابة تكوينات من الجرانيت تشيع للغاية في المنطقة، وهي تعد مواقع مراقبة رائعة للحيوانات المفترسة، كما أنها تعد ملجأً لأرانب الصخور والثعابين.

الممر الغربي: تغطي تربة “القطن الأسود” (التي هي في الواقع عبارة عن طين أسود) سافانا المستنقعات في هذه  المنطقة.

سيرينغيتي الشمالية: تهيمن الغابات الحرشية المفتوحة على المشهد  والتلال، التي توجد بين سيرونيرا في الجنوب إلى نهر مارا على الحدود مع كينيا. وبغض النظر عن حيوانات ثور النو والحمار الوحشي المهاجرة (والتي تهاجر من يوليو إلى أغسطس، وفي نوفمبر)، تعد سافانا الأدغال هي أفضل مكان للعثور على الأفيال والزراف والديك ديك.

الحياة البرية

بالإضافة إلى هجرة الحيوانات ذات الحوافر، يشتهر المتنزه بتوفر عدد كبير متميز من حيوانات الحياة البرية الأخرى التي تقيم به، خصوصًا “محمية الطرائد الخماسية”، والتي سميت بهذا الاسم بسبب أثمن خمس بطولات حصل عليها الصيادون.

الأسود: يُعتقد أن متنزه سيرينغيتي يضم أكبر عدد من الأسود في إفريقيا، ومن أسباب ذلك كثرة الفرائس. وحاليًا، يوجد أكثر من 3000 أسد يعيشون في هذا النظام البيئي.

الفهد الإفريقي: غالبًا ما تظهر هذه الحيوانات المفترسة في منطقة سيورنيرا إلا أنها موجودة في مختلف أرجاء المتنزه الوطني ويصل عددها حاليًا إلى 100 فهد.

الفيل الإفريقي: في الفترة الحالية، تسترد القطعان أعداها بعد انخفاض في تلك الأعداد وقع في الثمانينيات من القرن العشرين والذي نجم عن الصيد بدون إذن، وهي موجودة بشكل كبير في المناطق الشمالية من المتنزه.

وحيد القرن الأسود: يوجد بشكل أساسي حول التلال الصغيرة في منتصف المتنزه، ولم يبق إلا عدد قليل للغاية من تلك الحيوانات بسبب تفشي الصيد بدون إذن. وتعبر أفراد من محمية ماساي مارا الطبيعية حدود المتنزه وتدخل إلى سيرينغيتي من القسم الشمالي في بعض الأوقات.

الجاموس الإفريقي: مازالت متوفرة بكثرة، إلا أن أعدادها قد قلت إلى حد ما بسبب الأمراض.

 

كما يدعم المتنزه كذلك العديد من الأجناس الأخرى، بما في ذلك الفهد الصياد وغزال تومسون  (Thomson) وغرانت (Grant)، والتوبي والإيلاند وظبي الماء والضبع والبابون والظبي والكلب البري الإفريقي والزراف. كما أن المتنزه كذلك يفخر بامتلاكه حوالي 500 نوع من أنواع الطيور، بما في ذلك النعام والطائر الكاتب وحباري كوري والكركي ذي التاج واللقلق أبو سعن وصقر مارشال وطيور الحب والعديد من أنواع النسور.

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن سوزان محمد

سوزان محمد هي رئيسة التحرير في موقع دليل المسافر العربي , تحمل سوزان درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة العلوم و التكنولوجيا في الأردن, مارست مهنة الهندسة لعدة أعوام و قررت ان تتابع شغفها في الكتابة و السفر فانضمت الى فريق عمل دليل المسافر العربي منذ التأسيس و هي عضو مشارك في مجتمع المحتوى العربي و الذي يهدف الى زيادة نسبة المحتوى العربي بشكل عام لمزيد من التواصل يمكنكم التواصل عبر هذا الإيميل:[email protected]

شاهد أيضاً

لماذا لا تجعل آيسلندا وجهتك السياحية المقبلة ؟؟

لماذا لا تجعل آيسلندا وجهتك السياحية المقبلة ؟؟

المشاركات  تتميز ايسلندا بالكثير من الأماكن الطبيعية المذهلة والأماكن الغريبة التي تستحق الزيارة، ولايزال هناك …