الرئيسية / أخرى / عبقرية الهندسة ما بين الماضي والحاضر
برج بيزا المائل
برج بيزا المائل

عبقرية الهندسة ما بين الماضي والحاضر

كثيرا ما نشاهد معالم كبيرة في الحجم مضى على بنائها قرون عديدة وقد يخطر ببالنا بأنه لا بد وان يكون مصممها عبقري لأنها تجعلك تشعر بالحيرة والانبهار عند مشاهدة مبنى ضخم استطاع الصمود لقرون عديدة وفي المقابل تم استخدام التكنولوجيا الحديثة لبناء وتصميم العديد من المباني المميزة والتي يُتوقع أنها ستصمد للأجيال القادمة وقد اخترنا لك عزيزي القارئ بعضا من هذه المعالم.

اية صوفيا

آية صوفيا في اسطنبول، تركيا

تم إنشاء هذا المبنى على يد الإمبراطور البيزنطي جستنيان عام 537 ميلادية ومعنى الاسم الحكمة الإلهية “سوفوس باللغة اليونانية” وجمال هذا المبنى لا يصدق ويدل على ذكاء المهندسين المعماريين في ذلك الوقت حيث القبة العائمة على مثلثات كروية والأعمدة المخفية تجعلك تنبهر بجمال هندستها وقد تم تحويل آية صوفيا إلى مسجد بعد الحكم العثماني عام 1453 ولكنه الآن هو معلم للعلمانية ويتميز بمنظر خلاب عند سقوط أشعة الشمس على الفسيفساء الذهبي.

غوغنهايم

متحف غوغنهايم بلباو،اسبانيا

عند النظر إلى هذا المتحف سوف تتساءل هل هي سفينة أم زهرة أم سمكة؟ لهذا السبب فقد قال عنه الملك خوان كارلوس أنه أفضل مباني القرن العشرين فهو مدهش في تصميمه وقد استخدم المهندس فرانك جيري برنامجا خاصا بالتصاميم باستخدام الحاسوب واستخدم في بناءه ما يقرب الستين طنا من التيتانيوم والزجاج السميك وتم افتتاحه عام 1997 وتم عرض مجموعة رائعة من الإعمال الفنية.

لايبيلا

لاليبيلا في إثيوبيا

عند الحديث  عن المعالم المنحوتة في الصخر فسوف يتبادر إلى ذهنك معلم أبو سمبل في مصر والبتراء في الأردن ولكن اليبيلا لا تقل أهمية عن هذه المعالم بل إنها تحتل المرتبة الأولى لأسباب عديدة ففيها الكنائس المحفورة في الصخور والتي لا تزل تستقطب الحجاج وقد تم بناء هذه المعالم على يد عشرات الآلاف من العمل حسب الأسطورة المحلية لهذه البلد حيث تم حفر إحدى عشر كنيسة بشكل عمودي في الأرض وتحتوي على نقوش رائعة وزينة.

برج خليفة

برج خليفة في الإمارات العربية المتحدة

على الرغم من انه أطول مبنى في العالم إلا انه بسيط في تصميمه وحجمه وبرج خليفة يشكل تسلسل للماضي وليس هذا وحسب بل انه تعدى طول برج تايوان الذي كان أطول برج في العالم سابقا فقد تعداه برج خليفة بثلاثمائة متر وتأتي درجة الحرارة في قمة برج خليفة اقل بست درجات من أسفله.

سور الصين

سور الصين العظيم

تم بناءه من قبل أسرة تشين في القرن الثالث الذي أرغم مئات الآلاف من العمال لبنائه وقد تم استخدام أكثر من مئة مليون متر مكعب من الطين والصخور ويدل هذا السور على قوة وشجاعة بل وذكاء الصينيين الذين بنوه دفاعا عن وطنهم في وقت الحروب بين الممالك في ذلك الوقت وقد استمر بناءه لمدة ألفي عام وتم إضافة الحجارة والطوب إلى بناءه في هذه الفترة وعند زيارتك له حتما ستشعر بأنه مدهش ومثير للإعجاب.

Comments

comments

عن مهدي حماد

مهدي حماد من كتاب موقع مجلة دليل المسافر و هو من محرري المواقع الإلكترونيــــــة بخبرة تتجاوز العشر سنوات في مجال تحرير و كتابة المقالات الإخبارية و التحقيقات الصحفية, يتميز مهدي بأسلوب مميز في الكتابة العربية و التحرير.

شاهد أيضاً

وجهات سياحية ستبرز في 2018

المشاركاتكشفت وزيرة السياحة في تونس سلمي اللومي الرقيق أن السياحة التونسية سترفع الاستدامة شعارا لها …