الرئيسية / أخبار / النجوم الصاعدة تضمن بقاء مجال الضيافة في الشرق الأوسط على القمة: مديرو الفنادق من الشباب الطموحين يشكلون مستقبل السياحة في المنطقة
النجوم الصاعدة تضمن بقاء مجال الضيافة في الشرق الأوسط على القمة: مديرو الفنادق من الشباب الطموحين يشكلون مستقبل السياحة في المنطقة

النجوم الصاعدة تضمن بقاء مجال الضيافة في الشرق الأوسط على القمة: مديرو الفنادق من الشباب الطموحين يشكلون مستقبل السياحة في المنطقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة – ١١ سبتمبر ٢٠١٧: مع استمرار الضيافة في دولة الإمارات العربية المتحدة في أداء دورها القيادي كقوة محركة للتوظيف قبل عام ٢٠٢٠، يأتي حفل توزيع الجوائز الرائدة في هذه الصناعة لتكريم أبرز نجومها الواعدة.

ووقع الاختيار على أربعة شباب متميزين – يسهمون في تشكيل مستقبل خدمات النزلاء وميزات وتصاميم الآلاف من الفنادق والمطاعم العالمية في المنطقة – لإدراجهم في القائمة النهائية للمرشحين لنيل جائزة “النجم الصاعد”؛ وهي إحدى جوائز الشرق الأوسط للضيافة لعام ٢٠١٧.

ومن طرح المبادرات الرائدة والمبتكرة

للموظفين وتدشين العلامات التجارية الجديدة إلى أداء دور قدوات يحتذى بها للمجتمع الإماراتي وحتى المساعدة في تقديم عروض الزواج، يقع كل ذلك في نطاق العمل اليومي لهذه المجموعة من الشباب الواعدين الذين يعملون في بعض أكبر أسماء الفنادق في العالم.

ويمثل ثلاثة من بين المرشحين النهائيين الأربعة الجيل القادم من مديري الفنادق: تشينك أونفيردي، مدير عام فندق ريكسوس النخلة دبي، وإلهام بلوقي، مديرة العمليات لبرنامج قادة المستقبل في مجموعة جميرا، وبيتر عادل، مشرف مكتب الاستقبال في فندق فيرمونت دبي، في حين تتزايد شهرة ياسمين فرحمندي، مصممة الديكور الداخلي في جنسلر، لتصبح اسمًا معروفًا في مجال تصميم الفنادق والمطاعم.

وتعليقًا على الجوائز، قال جاري ويليامز، مدير معرض الفنادق بدبي، وهو الجهة المنظمة لجوائز الشرق الأوسط للضيافة ٢٠١٧: “كان مستوى المشاركات المقدمة لجوائز الشرق الأوسط للضيافة هذا العام أعلى من أي دورة سابقة”.

وأضاف جاري: “يمثل الشباب المدرجين في القائمة النهائية لجائزة النجم الصاعد المواهب المسؤولة عن دفع هذا المجال المبتكر وسريع الخطى إلى الأمام في منطقة الشرق الأوسط. ومن دون وجودهم، سيصبح قطاع الفنادق والمطاعم راكدًا. وعلى هذا النحو، فمن المهم تسليط الضوء على إنجازاتهم الهائلة التي تدفع السياح إلى العودة مجددًا إلى دبي وتعزّز مكانة هذه المنطقة بصورةٍ أكبر على الخارطة العالمية للتميز في الضيافة”.

وكان تشينك أونفيردي، مدير عام فندق ريكسوس النخلة دبي، قد تمت ترقيته إلى هذا المنصب الرفيع في عمر مبكر لم يتجاوز ٣١ عامًا. وفي ظل قيادته، سجل هذا المنتجع معدل إشغال مذهل بنسبة ٩٠% على مدار عام ٢٠١٦، كما أطلق مفهوم الخدمة الشاملة الذي اشتهر به الفندق والعلامة التجارية منذ ذلك الحين في الإمارات العربية المتحدة.

وفي سياق حديثه عن المبادرة، قال تشينك: “نظرًا لكونها الخدمة الأولى من نوعها هنا، فإن ذلك كان يعني عدم وجود معيار أو مؤشر مرجعي مألوف يمكن البناء عليه أو التعلم منه، ولكن هذه الخدمة كانت ما يريده نزلاؤنا، وهذا يعني أنها كانت ضرورة حتمية لأعمالنا. ولقد سعدنا كثيرًا بنجاحها الساحق، وكان ذلك بمثابة تذكير لا يقدر بثمن بأهميتنا وتأثيرنا في السوق. ونحن نفضل أخذ المخاطر المحسوبة وعدم الخوف من القيام بشيء لم نفعله من قبل”.

ويُعرف تشينك أونفيردي من قِبل موظفيه بأنه في المقام الأول شخص ودود للغاية. وكان قد أطلق مبادرة “تناول القهوة مع تشينك” لإتاحة الفرصة لأي موظف للجلوس معه في جناح الجراند كينج، الذي يمتاز بإطلالات بانورامية كاملة على مدينة دبي، لمناقشة أي شيء قد يختاره.

أما إلهام بلوقي البالغة من العمر ٢٤ عامًا، فقد رأت مجموعة جميرا أنها موظفة ذات إمكانات عالية، وأصبحت تشغل الآن منصب مدير العمليات في جميرا النسيم ضمن “برنامج قادة المستقبل الوطني” للشركة، والذي يندرج حاليًا في قسم الطهي. ويهدف البرنامج إلى تدريب المواطنين الإماراتيين في فترة خمس سنوات ليصبحوا مديري فنادق جميرا في المستقبل.

وخلال فترة عملها في جميرا برج العرب، وضعت إلهام برنامجًا تدريبيًا جديدًا ومثيرًا للإعجاب لوظيفة الإشراف الداخلي في الفندق بهدف رفع مستوى الثقة الشخصية لدى العاملين. وكشف أحد التقييمات أن هذا البرنامج التدريبي قد أدى إلى زيادة كبيرة في كفاءة العمل ومعدلات الرضا بين هذه المجموعة من الموظفين. ولا يزال هذا البرنامج يُقدم في جميرا برج العرب حتى اليوم.

ودرست إلهام بلوقي في أكاديمية الإمارات لإدارة الضيافة التي يقع مقرها في دبي، والتي تم تحديدها مؤخرًا من قِبل موقع إديوكيشن دوت كوم باعتبارها واحدة من أفضل عشر كليات لإدارة الضيافة على مستوى العالم.

ومن جانبها، علقت ماريان سولويك، مديرة الاتصال مع الجهات المعنية بالمجال والتطوير المهني في أكاديمية الإمارات لإدارة الضيافة، قائلة: “باعتبارها امرأة إماراتية تحرز نجاحًا في عالم الضيافة الذي يهيمن عليه الذكور، تعتبر إلهام مثالاً رائعًا لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة و رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للمرأة الإماراتية”.
أما بيتر عادل، وهو مشرف مكتب الاستقبال في فندق فيرمونت دبي ويبلغ من العمر ٢۹ عامًا، فقد بدأ مسيرته المهنية كمساعد في تقديم المأكولات في مطعم مفتوح طوال اليوم في فندق فيرمونت نايل سيتي بالقاهرة. وبعد ترقيته إلى نادل، تم اختياره بعد ذلك كواحد من خمسة موظفين فقط من مجموعة تضم ٨٠٠ مرشح لنقلهم إلى فندق فيرمونت دبي في عام ٢٠١٢.

ومنذ ذلك الحين أصبح بيتر يُعرف بحب ومودة باسم “طفل فيرمونت” بسبب قضاء ثماني سنوات ناجحة مع هذه العلامة التجارية وولائه غير المشروط لها. ومعروف عنه أيضًا ميله لتخطي ما هو مطلوب منه في جميع جوانب دوره الوظيفي، بما في ذلك خدمات النزلاء. ويُذكر أن بيتر يحقق تأثيرًا إيجابيًا كبيرًا على ولاء النزلاء؛ من المساعدة في تقديم عروض الزواج الناجحة والتي لا تُنسى إلى دفع رسوم شيء فقده أحد النزلاء من جيبه الخاص.

وتعليقًا على ذلك، قال أنوجا غوش، مدير التدريب والتطوير في فندق فيرمونت دبي: “عند قيامي بتقييم احتياجات التدريب في مكاتب الاستقبال باعتباري متسوقًا سريًا لقياس جودة الخدمة خلال عطلة نهاية الأسبوع المزدحمة في فندق فيرمونت دبي، مس بيتر شغاف قلبي لحظة دخولي إلى الفندق بتواضعه الصادق، عندما قدم كتاب تلوين لابنتي البالغة من العمر أربع سنوات. ويجب أن يؤخذ بعين الاعتبار أن فندق فيرمونت دبي ليس فندقًا عائليًا، ولكنه تخطى ما هو مطلوب منه، لإدخال السعادة على قلب ابنتي. ويركز بيتر على النزلاء، ويحرص جدًا على تطوير مستوى زملائه، ويؤدي مهامه مدفوعًا بالنتائج، كما تبرهن على ذلك أرقامه القياسية في الارتقاء بالبيع في تاريخ فيرمونت دبي الذي يبلغ ١٥ عامًا”.

ولقد حظي بيتر عادل على لقب “بطل الارتقاء بالبيع لهذا العام” في فندق فيرمونت دبي عن عام ٢٠١٦، وأعرب عن رغبته في التقدم في مسيرته المهنية ليصبح مديرًا للمبيعات والتسويق.

أما ياسمين فرحمندي، مصممة الديكور الداخلي في جنسلر، فهي مصممة وفنانة حائزة على عدة جوائز تبلغ من العمر ٢٦ عامًا، وذاع صيتها لأعمالها الاستثنائية التي برزت في بعض أكبر الفنادق بدبي.

وعلى الرغم من صغر سنها، فقد دفعتها خبرتها في التصميم إلى ابتكار خط أثاث خاص بها، ومن المقرر إطلاقه في عام ٢٠١٨.

وفي هذا السياق، قالت سيجال باتل، المصممة الرئيسية في جنسلر، شركة التصميم العالمية التي تعمل بها فرحمندي حاليًا: “كانت ياسمين عاملاً أساسيًا في الافتتاح وبدء التشغيل الناجح لعمليات شركة جنسلر للديكور الداخلي للضيافة في مكتب دبي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وبفضل ما تتمتع به من مهارات اتصال قوية وإمكانات قيادية وروح استثنائية تستشرف المستقبل، أدت هذه السمات المتميزة إلى فوز ياسمين بالعديد من الجوائز”.

وجدير بالذكر أن لجنة تحكيم جوائز الشرق الأوسط للضيافة ۲٠١۷ تتألف من عشرة خبراء في المجال، من بينهم خبير المطاعم ورئيس الطهاة الشيف جاري رودز الحاصل على نجمة ميشلان والحائز على وسام الإمبراطورية البريطانية. وسيتم الإعلان عن اسم الفائز بجائزة “النجم الصاعد” إلى جانب ١٦ فئة جوائز أخرى تتراوح من “رئيس الطهاة لهذا العام” إلى “الفندق الفاخر لهذا العام” في إطار حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط للضيافة ۲٠١۷ خلال الأمسية الأولى لإقامة معرض الفنادق بدبي في يوم ١٨ سبتمبر ۲٠١۷، في بلازو فيرساتشي دبي.

وتحظى جوائز الشرق الأوسط للضيافة لعام ٢٠١٧ برعاية كريمة من ريستونيك، وباستيفيتشيو دي مارتينو، وزومتوبيل جروب، وكيمبو، وبيرل تري.

وللحصول على مزيد من المعلومات عن كيفية حضور حفل توزيع جوائز الشرق الأوسط للضيافة أو فعاليات معرض الفنادق بدبي، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.thehotelshow.com.

 

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن دينـــا الساريسي

شاهد أيضاً

مركز دبي التجاري العالمي ومجموعة "أكور" للفنادق يطوّران فندق "25hours"

مركز دبي التجاري العالمي ومجموعة “أكور” للفنادق يطوّران فندق “25hours”

المشاركاتأعلن مركز دبي التجاري العالمي، المركز الأكبر على مستوى المنطقة في تنظيم واستضافة الفعاليات العالمية، …