الرئيسية / إكتشف / بالصور:شلال “منجونا” في تركيا.. طبيعة خلابة وأجواء ساحرة!

بالصور:شلال “منجونا” في تركيا.. طبيعة خلابة وأجواء ساحرة!

بالصور:شلال "منجونا" في تركيا.. طبيعة خلابة وأجواء ساحرة!

تحظى منطقة شرق البحر الأسود وبالتحديد في شرقها الأقصى بطبيعة باهرة، من أودية ومروج خضراء وشلالات وجداول. وفي هذا الموضوع نصحبكم في جولة لنعرفكم على شلال “منجونا” Mençuna Şelalesi.

يقع شلال منجونا في وادي “كاميليت” Kamilet Vadisi الذي يقع بدوره في “أرهافي” Arhavi إحدى مدن ولاية أرتفين Artvin الساحلية، ويبعد عنها قرابة 17 كيلومتر، ويعد الشلال الأكبر في منطقة شرق البحر الأسود وثالث أهم شلال في ولاية أرتفين.

يحاط بغطاء من الأشجار لوقوعه في وادي “كاميليت” الذي يعد من أهم المناطق الطبيعية الخضراء في منطقة البحر الأسود وفي تركيا. ويرتفع الوادي 750 مترا فوق سطح البحر، ويحوي ما يقارب 11 ألف نوع مختلف من النباتات 40 في المئة منها نباتات تستخدم في المجال الطبي العلاجي ليس على صعيد تركيا وحسب بل على الصعيد العالمي أيضا.

ماذا تعني “منجونا”؟

لنشأة هذا الاسم حكاية غريبة: وقوع منطقة الشلال بين قريتي “أريلي” Arılı و”كوتشوك كوي” Küçükköy فقد أطلق أهالي القريتين عليه اسم “منجو” أي “صاحب الحصة” بلهجة “اللاز”، وبإضافة “نا” التي تعني “الأرض” فتصبح “منجونا” أي “صاحب حصة الأرض”.

أما الشلال فيتكون من ثلاث مستويات، حيث تنحدر مياهه من ارتفاع 80 إلى 90 مترا تقريبا هابطة إلى وادي “كاميليت” مكونة بحيرة تبلغ مساحتها نحو 200 مترا مربعا، كما يتشكل قوس قزح رائع بسبب تساقط مياه الشلال.

كما يمكنكم السباحة في مياه بحيرة الشلال في أشهر الصيف حيث المياه تكون باردة منعشة.

الجسران  التاريخيان Çifte Kemer Köprüsü

يقعان على بعد 2.5 كيلومتر من قرية “أورتاجالار” Ortacalar، وقبل وصولكم إلى منطقة الشلال سيصادفكم جسران تاريخيان يعودان للقرن الثامن عشر أي في العهد العثماني من حجارة المولوز فوق نهرين مختلفين، ويبلغ مجموع طولهما قرابة 80 مترا، وما زال هذان الجسران صامدان حتى يومنا هذا، وقد تم ترميمهما عام 2003.

كيفية الوصول إلى شلال “منجونا”؟ 

بعد احتيازكم لقرية “أورتاجالار” Ortacalar Köyü تابعوا طريقكم باستقامة حتى وصولكم إلى قرية “كوتشوك كوي” Küçükköy، ثم ستلقون جسرًا خشبيًا بطول ثلاث كيلومترات  وبعدها ستشاهدون لوحة تعريفية  مكتوب عليها “شلال منجونا 800 مترا” Mençuna Şelalesi 800m. لكن نوصيكم بالحذر خاصة في أشهر تموز/ يوليو وأغسطس/ آب حيث يكثر هطول الأمطار مما يؤدي إلى صعوبة المشي والانزلاق.

ولا زالت أفواج السياح تتوافد سنويا لزيارة هذه المعجزة الطبيعية الساحرة وتأملها، ولهذا احزموا أمتعتكم بسرعة ولا تتأخروا.

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن مهدي حماد

مهدي حماد من كتاب موقع مجلة دليل المسافر و هو من محرري المواقع الإلكترونيــــــة بخبرة تتجاوز العشر سنوات في مجال تحرير و كتابة المقالات الإخبارية و التحقيقات الصحفية, يتميز مهدي بأسلوب مميز في الكتابة العربية و التحرير.

شاهد أيضاً

دولة-قطر

لعشّاق الحداثة والأصالة..اليكم أفضل المقاصد السياحية في دولة قطر

المشاركاتقد يظن البعض أن قطر دولة ثرية صحراوية، ليس بها معالم سياحية، سواء تاريخية أو …