الرئيسية / أخبار / السيّاح الروس يحوّلون وجهتهم الى هذا البلد بدلًا من الصين بعد تفشي فيروس كورونا فيها

السيّاح الروس يحوّلون وجهتهم الى هذا البلد بدلًا من الصين بعد تفشي فيروس كورونا فيها

السيّاح الروس يحوّلون وجهتهم الى هذا البلد بدلًا من الصين

عقب تفشّي فيروس كورونا الجديد في الصين، حوّل السيّاح الروس وجهتهم إلى تركيا كوجهة مفضلة لقضاء عطلهم. وبحسب اتحاد الشركات السياحية الروسية، فإن السياح الروس بدأوا بتغيير برامج عطلهم التي كان يخططون قضاءها في الصين، بسبب فيروس “كورونا” الجديد، فيما تصدرت تركيا وإيطاليا، قائمة أكثر البلدان اختياراً لقضاء العطلة، من قبل الروس.

هذا وكانت لشركات السياحة الروسية، قد أوقفت في 25 يناير/كانون الثاني الجاري، بيع تذاكر رحلات إلى جزر هاينان الصينية، وفقاً لما نقلته “الأناضول”.

وخلال هذا الأسبوع، أعلنت وزارة الصحة الإماراتية، تسجيل حالة إصابة بفيروس “كورونا” الجديد، لأول مرة في البلاد.

وأوضح البيان أن من بين البلدان الأخرى التي اختارها السياح الروس بديلاً عن الصين، تايلند، وفيتنام، وكوبا والإمارات العربية المتحدة.

وكشفت الصين، عن فيروس “كورونا”، لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول الماضي في مدينة ووهان بمقاطعة “خوبي”.

اليك أيضًا..صورة: عليك بالحذر،، هكذا ينتشر فيروس كورونا الجديد على الطائرات!

وأفاد تقرير للجنة الوطنية للصحة بالصين، الثلاثاء، بأن عدد ضحايا فيروس “كورونا الجديد” في البلاد، ارتفع إلى 106 حالات وفاة، و4515 إصابة مؤكدة؛ 976 منهم في “حالة حرجة”، بينما يشتبه في إصابة 6797 شخصا آخرين.

وفيروس “كورونا الجديد” ينتقل عن طريق الجو في حالات التنفس والعطس والسعال.

ومن أعراض الإصابة به ارتفاع درجة حرارة الجسم، وألم في الحنجرة، والسعال، وضيق في التنفس، وإسهال، وفي المراحل المتقدمة يتحول إلى التهاب رئوي، وفشل في الكلى، قد ينتهي بالموت.

Comments

comments

عن مهدي حماد

مهدي حماد من كتاب موقع مجلة دليل المسافر و هو من محرري المواقع الإلكترونيــــــة بخبرة تتجاوز العشر سنوات في مجال تحرير و كتابة المقالات الإخبارية و التحقيقات الصحفية, يتميز مهدي بأسلوب مميز في الكتابة العربية و التحرير.

شاهد أيضاً

"إير كايرو" تسير رحلة استثنائية لإعادة العالقين من باريس

“إير كايرو” تسير رحلة استثنائية لإعادة العالقين من باريس

غادر مطار القاهرة الدولي، الثلاثاء، رحلتان استثنائيتان؛ إحداهما لشركة "إير كايرو" متوجهة إلى باريس، لإعادة عدد من العالقين، والأخرى للخطوط الجوية العراقية