الرئيسية / إكتشف / بوردو تختصر السحر الفرنسي
بوردو
بوردو

بوردو تختصر السحر الفرنسي

bordeaux-place-de-la-bourse-credit-office-de-tourisme-de-bordeaux-t.-sanson1.jpg

تعد مدينة بوردو من المدن الأشهر عالمياً بين المدن الفرنسية، وبعد باريس مباشرة، لما تتمتع من تاريخ طويل تمتلكه، وحملت شهرتها من زراعة الدالية “العنب” وطافت بها كل أنحاء العالم.

بردو (Bordeaux) هي مدينة فرنسية عرفها العرب باسم برديل، وعاصمة منطقة الأكيتانيا الفرنسية وأحد محافظات إقليم جيروند الفرنسي التابع لهذه المنطقة، وتقع على نهر جارون في جنوب غرب البلاد، بالقرب من مصب النهر عند خليج غاسكونيا (المحيط الأطلسي)، و يطلق على سكان بوردو من الرجال لقب ” بورديلايس” ومن النساء  لقب”بورديلايسي”.

فرنسا

وقد كان نهر جيروند الكبير التي تقع عليه هذه المدينة تختبئ فيه السفن المسافرة قبل عدة قرون اتقاءً لحالات النو الخطيرة التي تصيب المحيط الأطلسي في أيام الشتاء، ما حول المنطقة إلى ميناء مهم على الضفة الشرقية للأطلسي.

وامتلأت هذه المدينة سابقا بالمستنقعات التي لم يزل لغاية اليوم بعض منها بالقرب من المدينة. وقد ساهمت هذه المستنقعات بعد استصلاح الأراضي بتحويلها إلى أكثر الأراضي خصوبة في فرنسا، خاصة في زراعة الكرمة، التي يعيش على جزء منها الاقتصاد الفرنسي.

بوردو

سيطر عليها المسلمون في عهد الخلافة الأموية بقيادة عنبسة بن سحيم الكلبي ومن قبله السمح بن مالك الخولاني وأقاموا بها حكومة إسلامية لفترة طويلة.

تمتلك بوردو كما غيرها من المدن الفرنسية، علماً خاصاً بها، يرمز فيما يرمز إلى تاريخها الملكي، إضافة إلى تاريخ وجود النبلاء فيها.،وهي إضافة لذلك من المناطق التي تمتلك أكبر عدد من قصور النبلاء والملوك الذين تعاقبوا على حكم فرنسا، وتعد منطقة سانت إيميليون في إقليم جيروند من المناطق الغنية جداً في فرنسا لما تمثله زراعة الكرمة فيها من أهمية.،وأيضا لما تحتوي عليه من قصور فارهة وكثيرة في الوقت عينه.

في فرنسا

يعود تاريخ المدينة القريب إلى القرن الثالث قبل الميلاد، وكانت في ذلك العهد تعرف باسم Burdigala باللغة اللاتينية، وهي كلمة تعني المشردين بالعربية، حيث يقال إن المنطقة في ذلك الوقت، كانت تستقبل العديد من أفراد شعب الغال الذين هم المرجع العرقي للفرنسيين اليوم، حيث كان هؤلاء يأتون من مقاطعة بورجيه Bourges التي كانت تخضع لحكم قاسٍ لا يرحم في ذلك الوقت.

ومن المعالم الجميلة في هذه المدينة ساحة الكوميديا التي ينتهي بها شارع سانت كاثرين التجاري، ويتفرع عن شوارع أخرى للمحلات الراقية والفخمة الجديدة، الساحة أيضاً هي الممر الرئيسي إلى الأحياء الداخلية لبوردو التي تشهد طرقاتها الضيقة والقديمة ازدهاراً في عدد المطاعم التي أصبحت تفتتح في البيوت القديمة التي تشكل نقطة جذب مميزة للسياح.

سياحة

ورغم أن إقليم d’Aquitaine الذي تعتبر بوردو عاصمته وكبرى مدنه، لا يشتهر كثيراً بفن الطبخ الفرنسي، إلا أن السياح يقبلون كثيراً على هذه المطاعم الصغيرة، التي تغلفها أجواء حميمية ودافئة كما مناخ المدينة في فصل الصيف.

أما Le Grand Théâtreh أو مبنى الأوبرا، الذي يقع فيplace de la Comédie ليس حديث العهد، مثله في هذا مثل معظم الأماكن التي تشكل علامات مضيئة في بوردو لثقافة عصر الأنوار، فقد بني مبنى الأوبرا الحالي بناء على طلب من الماريشال دي ريتشيليو حاكم غويين Guyenne الذي كلف المهندس المعماري الأشهر في ذلك الزمن فيكتور لويس بتنفيذ البناء الذي انتهى في 1780 وذلك قبل اندلاع الثورة الفرنسية بتسعة أعوام فقط.

نوافير

و يتسع المبنى لألف شخص ويرتفع سقفها 47 متراً وطول الصالة الداخلة فيها إلى 88 متراً وهي تنتمي إلى الهندسة النيوكلاسيكية، وتذكر شواهد وصور المتحف الصغير داخل الأوبرا بأنها استقبلت في حفل الافتتاح مسرحية أثيل l”Athalie لجان راسين، كما أنها تقيم عشرات الحفلات الراقصة والكلاسيكية سنويا، وتعزف فيها كل شهر تقريباً الأوركسترا السمفونية لبوردو وهي من أشهر الفرق الموسيقية في أوروبا.

مدينة بوردو

ويعتبر حي السان ميشال، اليوم، المكان الذي يعتبر غالبية سكانه من أصول عربية مغاربية، كما تشهد ساحة الكاتدرائية يومياً إقامة سوق شعبي، يعتبر الأهم في المنطقة تباع فيه الأشياء القديمة والمستعملة، ولعشاق الكتب النادرة والمخطوطات الفريدة والتحف القديمة، فإن هذه السوق التي تقفل فترة الظهر من كل يوم، تجمع في داخلها العديد من الكنوز المعرفية من كتب وإسطوانات قديمة وخرائط وثريات وأثاث منزلي وكل ما يلزم البيوت من أغراض.

بروردو فرنسا

 وبما أن الحي أصبح مع مرور الوقت، مخصصاً للعرب، فإن الباحث عن أشياء مشرقية أو مغاربية أو حتى دكاكين صغيرة لبيع المواد الغدائية العربية يجد ضالته هناك.

وتضم بوردو مجموعة من فنادق جيدة السمعة، كما معظم فنادق المدن الفرنسية، حيث الفخامة والترف يجتمعان إلى جانب الخدمة المميزة والمطاعم الفاخرة، ويتربع فندق The regent grand hotel على قائمة هذه الفنادق خمس نجوم لامعة على مدخله.

بوديلايس

ويقع هذا الفندق الفريد، المبني على الطراز النيوكلاسيكي على يد المهندس فيكتور لويس في فترة بناء دار الأوبرا حيث يقع مقابلها، في واحدة من أهم ساحات المدينة.

ومن جانب آخر فإن مجموعة الفنادق من سلسلة الأربع نجوم تتوزع في المدينة بكثرة، إلى جانب عدد من القصور القريبة من بوردو والتي تم تحويلها إلى فنادق فخمة جداً، فالزائر الى  بوردو الحالية لا بد في المحصلة أن يخرج منها وفي صدره شيء من عبق ورائحة التاريخ، أما في قلبه فذكريات لا تنسى.

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن سوزان محمد

سوزان محمد هي رئيسة التحرير في موقع دليل المسافر العربي , تحمل سوزان درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة العلوم و التكنولوجيا في الأردن, مارست مهنة الهندسة لعدة أعوام و قررت ان تتابع شغفها في الكتابة و السفر فانضمت الى فريق عمل دليل المسافر العربي منذ التأسيس و هي عضو مشارك في مجتمع المحتوى العربي و الذي يهدف الى زيادة نسبة المحتوى العربي بشكل عام لمزيد من التواصل يمكنكم التواصل عبر هذا الإيميل:[email protected]

شاهد أيضاً

سيغيشوارا-الرومانية

أفضل مناطق الجذب السياحي لزيارتها في مدينة سيغيشوارا الرومانية…

المشاركات يعود تاريخ مدينة سيغيشوارا التي تعتبر واحدة من أجمل مدن العصور الوسطى المحفوظة في …