الرئيسية / العالم / الشرق الأوسط / الإمارات العربية المتحدة / أبو ظبي / مجموعات أميركية ترفض تعديل اتفاقيات الأجواء المفتوحة مع الناقلات الخليجية

مجموعات أميركية ترفض تعديل اتفاقيات الأجواء المفتوحة مع الناقلات الخليجية

emiratesairline12.jpg

21 شباط 2015

رفضت مجموعات استهلاكية أميركية المطالب الخاصة بتعديل أو إلغاء اتفاقيات الأجواء المفتوحة الموقعة من الناقلات الخليجية، التي قالت إن تلك الاتفاقيات عززت المنافسة، وخفضت الأسعار.

وقال كيفين متشيل من تحالف السفر التجاري الأميركي، إن الانطباع الكلي بأن شبكة الطيران الأميركية الرئيسية تسعى إلى حجب الناقلات المستقلة التي تقدم أسعاراً أقل، وطائرات أحدث، ونقاط ربط أسرع، ووجهات أكثر، وخدمات أفضل.

ونقلت مجلة «ترافيل أند تور وورلد» عنه القول، أنه بدلاً من توفير أسباب للمستهلكين لاختيار دلتا ويونايتد أميركان لاحتياجات سفرهم الدولي، فإنهم ينكرون عليه ذلك الخيار، عبر إلغاء بدائل للمنافسة.

ويبدو أن شركات الطيران الأميركية فقدت الاتصال مع عملائها، وأنها إذا لم تطور لعبتها فإنها ستمضي في خسارة حصتها من السوق العالمية. وأضاف أن سياسات الدول الخليجية صممت لدعم صناعة الطيران، التي تعتبرها عنصراً أساسياً للتطور الاقتصادي.

تصريحات مخيبة

وبدوره أصدر رئيس مجلس العمل الأميركي الإماراتي، داني سيربرايت رداً قوياً على تصريحات أندرسون، إن تلك التصريحات مخيبة للأمل، وغير مسؤولة، وخصوصاً في ظل المناخ السائد حالياً، مضيفاً أن هذا الضرب من التفكير لا صلة له بالنقاش الدائر حول الأجواء المفتوحة.

وعلى صعيد متصل، أبرزت عدة صحف أميركية ردود الأفعال تجاه التصريحات العدائية التي صدرت من جانب الرئيس التنفيذي لشركة دلتا الأميركي العدائية تجاه الناقلات الخليجية، سيما رفض طيران الإمارات لتلك التصريحات. فقالت محطة سان إن اعتذار الرئيس التنفيذي لدلتا خلفت أثراً غير مستحب لدى شركة طيران شرق أوسطية.

ونقلت المحطة تصريح المتحدث باسم الناقلة الذي قال فيه: «إن طيران الإمارات ترفض الاعتذار الصادر من شركة دلتا للطيران، رداً على تعقيبات صدرت من رئيسها التنفيذي حول أحداث 11 سبتمبر».

مضيفاً «أن تصريحات أندرسون التي صدرت هذا الأسبوع تمت صياغتها بصورة مبيتة، وأطلقت لغرض معين. وهذا ما يضع إشارة استفهام حول مصداقيته. وتشكك كذلك في الأساس الذي قامت عليه الادعاءات التي قدمتها شركته للسلطات الحكومة الأميركية».

مشاحنة

وكانت تعليقات ريتشار أندرسون الرئيس التنفيذي لدلتا أطلقت من خلال محطة سي ان ان، وسط مشاحنة بين الناقلة الأميركية وطيران الإمارات والاتحاد والقطرية، حول مساعدات مالية حكومية لتلك الشركات. واتهمت الناقلة الأميركية الناقلات الخليجية الثلاث بالاستفادة من 40 مليار دولار على شكل مساعدات حكومية خلال العقد الماضي.

وبدورها أبرزت مجلة «يو اس توداي» الأمر من خلال سرد للأحدث التي أدت إلى ما أسمته «حرب الكلمات» بين دلتا والناقلات الشرق أوسطية التي ازدادت مرارة هذا الأسبوع.

وقالت إن آخرها جاء يوم الثلاثاء الماضي عندما رفض الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات اعتذاراً من دلتا حول تعليقات صدرت من رئيسها التنفيذي، والتي ربطت الناقلات الخليجية بأحداث 11 سبتمبر.

وكانت العلاقات بين شركات الطيران الأميركية ومنافساتها في الخليج متقلبة في أفضل حالاتها، غير أنها تردت كما قالت «رويترز» منذ أن جمعت مجموعة شركات الطيران الأميركية ملفاً زعمت فيه أن الناقلات الخليجية الرئيسية تلقت مساعدات حكومية بقيمة 40 مليار دولار، وحثت حكومتها على إعادة النظر أو إلغاء اتفاقية الأجواء المفتوحة.

خصام دائم

أما موقع صحيفة سياتل بي آي الأميركية فقال، إن شركات الطيران الأميركية كانت في خصام دائم مع منافساتها من الناقلات الخليجية سريعة النمو، التي كانت تستأثر بالمسافرين من الناقلات الأميركية.

وزعمت كبرى الشركات الأميركية أن الناقلات الخليجية الثلاث تلقت دعماً حكوميا بقيمة 40 مليار دولار منذ 2004، ما يجعل المنافسة غير عادلة.

وقالت الناقلات الخليجية وعلى رأسها طيران الإمارات، أن شركات الطيران الأميركية تحجب المنافسة، وتحمي الأسعار العالية التي تحصلها على رحلاتها الدولية، وهذا ما تقره بعض مجموعات المستهلكين الأميركية. مضيفة أن شركات الطيران الأميركية تحصل على مساعدات.

ارتفاع عدد الزوار الصينيين إلى دبي 25 % العام الماضي

قالت صحيفة «انجليش بيبول» الصينية، إن الفنادق ومنافذ الضيافة في دبي عرضت أسبوعاً من الاحتفالات والفعاليات باللون الأحمر، احتفالاً ببدء السنة الصينية الجديدة، وذلك في غمرة تدفق السياح الصينيين إلى دبي، وازدياد عدد المواطنين الصينيين في الإمارات إلى قرابة 300 ألف شخص.

ومضت قائلة، إن عصام كاظم المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي، كان فخوراً بالإعلان في مطلع يناير أن 2014 شهد زيادة عدد السياح الصينيين المسافرين إلى دبي بحدود 25% على أساس سنوي.

وأبلغ شينخوا، وكالة الأنباء الصينية، أن فنادق ومطاعم، ومولات دبي، تزخر بعروض سخية عند انطلاق الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة.

وكما هي الحال في الأعوام السابقة، فإن فندق برج العرب، أيقونة دبي، ومول دبي أكبر مولات العالم، وهما وجهتان شعبيات لدى الصينيين، يظلان محور الأنشطة للمجموعات السياحية الغفيرة القادمة من الصين.

وعادة ما يتحلى برج العرب بحلة من الرموز الصينية، ويستضيف فرقاً موسيقية مصحوبة برقصات الأسد والأغاني الصينية التقليدية.

وقد زين مول دبي جزئياً بمصابيح صينية تقليدية، وهناك محال تجارية وظفت باعة خصيصاً للناطقين باللغة الصينية، وكذلك فعل فندق جميرا بيتش.

ونقلت الصحيفة عن إياد الكردي، رئيس أعمال شركة ماستركارد في دولة الإمارات قوله، إن السياح الصينيين هم من أهم أعمدة السياحة في العالم هذا العام.

وكان عدد الزوار الصينيين إلى دبي بلغ 275.675 زائراً في 2013. وازداد عددهم في 2014 إلى أكثر من 340 ألفاً، وفقاً لإحصائيات مؤسسة دبي للتسويق السياحي. وقال كاظم إن دبي بدأت هذا العام تمنح الزوار الصينيين تسهيلات دخول عبر البحر، حيث سهلت منح تأشيرات متعددة الزيارة للمواطنين الصينيين الذين يخططون للقيام بعطلات بحرية في الشرق الأوسط.

 

المصدر

النشرة البريدية

اشترك بالنشرة البريدية للموقع

أدخل بريدك الإلكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الإلكتروني.

Comments

comments

عن سوزان محمد

سوزان محمد هي رئيسة التحرير في موقع دليل المسافر العربي , تحمل سوزان درجة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة العلوم و التكنولوجيا في الأردن, مارست مهنة الهندسة لعدة أعوام و قررت ان تتابع شغفها في الكتابة و السفر فانضمت الى فريق عمل دليل المسافر العربي منذ التأسيس و هي عضو مشارك في مجتمع المحتوى العربي و الذي يهدف الى زيادة نسبة المحتوى العربي بشكل عام لمزيد من التواصل يمكنكم التواصل عبر هذا الإيميل:[email protected]

شاهد أيضاً

مطار-إسطنبول

هذا هو موعد طرح تذاكر مطار إسطنبول الثالث الجديد ، تعرف عليه معنا

المشاركاتتستعد خطوط الطيران التركي في البدء في طرح تذاكر طيران مطار إسطنبول الثالث في غضون …